عربي - HakunaMatata
دار حضانة – تعاونية إجتماعية مينيرفا
 
المنطقة
تتواجد دار حضانة الأطفال" هاكونا ماطاطا" بجنوة نيرفي و هو حي موجود بين البحر و هضبات رائعة : التواجد في هذه المنطقة يسمح بولوج أماكن ذات جمال ناذر كالتمشي جوانب بحر أنيتا كاريبالدي و كذا التجول بالحدائق هناك. مناخ هذه المنطقة السياحية يسمح باستعمال المساحات الفسيحة و الطليقة على الأقل من شهر مارس و إلى حدود شهر أكتوبر، و ذلك مثلما كان عليه الحال فعلا قبل ان تشملها دائرة المدينة .
 
الأهداف
  •  إن دار حضانة الأطفال خدمة تربوية و إجتماعية ذات مصالح عمومية و تساهم مع الأسر في تطور و تنشئة الأطفال في جو من الإحترام لخصوصيات و طبيعة كل طفل و كل أسرة.
  •  غايتها التكوين والعناية بالأطفال و كذا خلق روح الإحتكاك بالآخرين في المجتمع من أجل ثحقيق راحتهم النفسية و الجسمانية و تطوير قدراتهم الإدراكية و المشاعرية و العلاقات بالآخرين.
  •  تساند دار الحضانة الأسر في العناية بالأبناء و في الإختيارات التربوية بارتباط دائم مع المؤسسات المدرسية الأخرى و على وجه الخصوص روض الأطفال و المنشئات الإجتماعية، الصحية و الثقافية المتواجدة في المنطقة.
  •  تعمل من أجل إزاحة أي نوع من العراقيل التي تحول دون الإندماج الثقافي بين الأطفال القادمين من أية منطقة من العالم كما تعمل من أجل المساندة التربوية و الإجتماعية في أي ظرف من ظروف الإعاقة.

التعليم
 
تهدف الأنشطة التعليمية المطروحة إلى تنشيط و تشجيع النمو العاطفي، الإجتماعي، الإدراكي و الحركي مع المساعدة على الحصول على الإستقلالية، و كذا تنشيط إقامة العلاقات الشخصية مع الآخرين واكتساب قدرات و معلومات جديدة مع تقوية كفاءات وإمكانيات الطفل الطبيعية و كذا شروط التجربة و الدافع.
إن المنهجية التعليمية الأولى لمساعدة الطفل في هذا المسار هو اللعب الذي يسمح بالعمل من أجل البحث و اكتشاف أمور جديدة و كذا ربط علاقات شخصية مع الآخرين في جو من الطمأنينة والعفوية . 
 
يمكن لدارحضانة الأطفال " هاكونا ماطاطا" أن تستقبل :
 
  •  14 طفلا ذوي الأعمار المتراوحة مابين 12 و 24 شهرا و ذالك في الفصل 1، 
  • 10 أطفال ذوي الأعمار المتراوحة مابين 24 و 36 شهرا.
 
يمكن تقديم طلب القبول في أية لحظة من السنة.
تربط دار حضانة الأطفال " حاكونا ماتاتا" مع بلدية جنوة إتفاقية بهذا الأمر، وبخصوص الأماكن المتعلقة بالإتفاقية فإنَّ اللائحة مقررة مباشرة من طرف المؤسسة مع المعايير المبينة في الطلب.
 
الفريق التربوي
 
بالإضافة إلى المربيات الثلاثة العاملات بالمؤسسة، يُستفاد كذالك من مربية مثخصصة في مجال علم اللغة التعليمي للأطفال ( نشاط اللغة المزدوجة) و من أستاذة للموسيقى وفق طريقة " كوردن" ( مرة كل أسبوع)، و كذا من تواجد المنسقة من أجل ضمان حضور أكثر خلال الساعات الأكثر اهتماما أو في حالة الأنشطة الخارجية التي تضمن فيها العلاقة الأدنى ما بين المربي/ الطفال، خدمة أكثر عناية و إتقانا.
كما أن هناك حضورا لطبيب الأطفال كل خمسة عشر يوما مع إمكانية الإتصال به بقية الأيام الأخرى. و هناك مساعدة بالمؤسسة كذالك.
 
الفضاءات
 
 تتكون مؤسستنا المتجددة كليا من 200 متر مربع، و هي مريحة و مضيافة، غنية بالألوان و بالمحفزات للصغار و بها حديقة فسيحة. إنه مكان مِضياف و مُبرمج من أجل رفاهية الأطفال . الكل يستحق الإستطلاع و المشاركة لكنه مناسب أيضا للراحة والإنفراد.
لقد تم إعادة ترميم الأماكن بمواد بنائية غير سامة و كل الأثاثاث المستخدمة فهي مبرمجة وتحمل بوجه خصوصي شهادات السلامة و الأمان للأطفال.
 
تقويم دار الحضانة و مواقيتها
 
أبواب دار الحضانة مفتوحة من يوم الإثنين إلى يوم الجمعة، لمدة 11 شهرا خلال السنة مع إمكانية تمديد الخدمة لشهر غشت عندما تكون الطلبات على الأقل 12 طلبا.
وتغلق أبواب دار الحضانة خلال العطل الوطنية إن تطابقت مع أيام خلال الأسبوع ، كما تغلق يوم " الولي الصالح" لجنوة و كذا الأسبوع ما بين عيد الميلاد المسيحي و عيد رأس السنة الميلادي.
 
أبواب دار الحضانة مفتوحة من الساعة 8.00 صباحا و إلى حدود الساعة 17.30 بعد الزوال ماعدا أن تكون هناك بعض الطلبات الخاصة التي سنسعى لإرضائها في إنسجام مع مستلزمات الخدمة و مقتضياتها.
 
هناك إمكانية التردد على دار الحضانة وفق التوقيت الجزئي ( جزئيا) على أساس التوقيت التالي:
التوقيت الجزئي الأفقي : من الساعة 8.00 صباحا إلى حدود الساعة 13.00 بعد الزوال.أو من الساعة 12.00 إلى الساعة 17.30.
التوقيت الجزئي العمودي : ثلاثة أيام في الأسبوع تختارها الأسرة من الساعة 8.00 إلى حدود الساعة 16.00.
إن توفيق التوقيت المختار من طرف الأسرة ينبغي أن يتم باتفاق مع المسؤولة عن الخدمة.
 
الإدماج
 
إن المرحلة الأولى لإدماج الطفل مع الآخرين تتفاوت ما بين أسبوع واحد و أسبوعين و ذلك تبعا لضروريات الطفل و الأسرة كذالك. التوقيت الأولي للثلاثة أيام الأولى من الساعة 9:00 إلى حدود الساعة 11:00 و من المتوقع حضور أحد الوالدين أو أحد الأهل خلال الساعتين كاملتين. ويمكن للأب أو الأم بشكل تدريجي - و وفقا لقدرات الطفل من أجل التأقلم مع الوضع الجديد ، وخضوعا للإحترام التام لحاجيات الطفل و متطلباته الخاصة - أن يبتعد عن الطفل لمدة ساعة أو ساعتين و ستتكلف المربيات بإخباره إن كانت هناك ضرورة العودة مسبقا أو إن كانت هناك إمكانية تمديد الأوقات. عندما يتبين أن الطفل أصبح هادئا و مطمئنا بشكل كاف، يمكنه باتفاق مع الوالدين البقاء بدار الحضانة للغذاء إبتداءً من الأسبوع المُوالي و بعد ذالك البقاء طيلة المدة المتفق عليها بأكملها.
 
العلاقات مع الأسر
 
تعرض مربيات دار الحضانة و المنسقة أنفسهن كهيئة مرجعية ليس للطفل وحده و إنما لأسرته كذلك : خلال هذه الإمكانيات المستقبلية، فإن العلاقات مع الوالدين تبقي تحت العناية و الإهتمام سواء فيما يخص الأمور اليومية ( الإستقبال عند المجيءو التوديع عند الإنصراف) و سواء فيما يخص الفترات المبرمجة ( الأنشطة المشتركة، الحوارات، الإجتماعات العامة). في إطار هذه الرؤية للأسرة كعنصر نشيط و فعّال في حياة هذه الحضانة، تتحقق فرص التبادل المختلفة و ظروف المشاركة المتوقعة من خلال المشروع التربوي.
 
المطعم و إدارة التغذية
 
إن تغذية الأطفال لها دور على غاية من الأهمية بالنسبة لصحة الصغار، و غالبا ما تكون سببا لقلق و جزع الوالدين عندما يتطلب الأمر تفويض هذا التسيير إلى طرف آخر؛ تعد الوجبات في دار حضانتنا من قبل مصلحة مطعمية مشهود لها بضمان الجودة و حسن المستوى، و تُحضِر الوجبات يوميا من مركز الطبخ القريب من دار حضانتنا. يُعدُّ طعام الأطفال على أساس إشارات طبيب الأطفال و الطبيب المختص بالتغذية الموضوع تحت التصرف من طرف الشركة نفسها.
يمكن للوالدين تحت تقديم طلب خاص، زيارة مطبخ المركز المختص بطبخ الطعام و تفقد كيفية تهييء الوجبات و كذا سلسلة المواد الغذائية ؛ إن لائحات الأطعمة ومايتعلق بها من كميات قد تمت مراقبتها من طرف المصلحة المتخصصة للوحدة الصحية3 بجنوة و التي وافقت على صلاحية هذه اللوائح الغذائية و هي رهن إشارة الوالدين.